صفحة جديدة 1 صفحة جديدة 1 صفحة جديدة 1 صفحة جديدة 5 صفحة جديدة 1
 

 

مقطع وثائقي أذاعته

قناة صفا الفضائية

للبحث في الملتقى بواسطة Google


العودة   ملتقى طلاب العلم > ملتقيات منوعة > نحو أسرة سعيدة
التسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

رد
 
أدوات الموضوع طرق عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-24-2010, 08:40 AM
كريم يحيى العبد كريم يحيى العبد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 540
Post استخدام عسل النحل في علاج قرح المثانة البلهارسية المزمنة

استخدام عسل النحل
في علاج قرح المثانة البلهارسية المزمنة
" دراسة مبدئية "

الأستاذ الدكتور / فاهم عبد الرحيم، الدكتور / أحمد مسعد،
الدكتور/ محمد الفقي، الدكتور/ عبد العظيم الهلالي،
الدكتور/ فار وق الجيوشي، الطبيب/ محمد منصو ر الكناني.
جمهورية مصر العربية

خلاصة البحث:
هناك طرق عديدة لعلاج قرح المثانة البلهارسية المزمنة إما بالجراحة أو بالكي أو بالعقاقير ولقد استعمل الأطباءمنذ القدم عسل النحل في علاج قرح المثانة إما شرياً أو زرقاً في الاحليل مفرداً أو مضافاً إليه بعض الذور والبقول وغيرها..

في هذا البحث استعمل عسل النحل في علاج خمسين مريضاًمن المصابين بقرحة المثانة البلهارسية المزمنة السطحية فقد أعطى لكل مريض معلقة من عسل النحل بالفم يومياً بتركيز 80% وموضعياً في المثانة عن طريق القسطرة بتركيز 50% لمدة شهرين وكانت النتائج موضعية فقد اختفت بعض الأعراض تماماً في كثير من المرضى وقد وصلت نسبة الشفاء من القرحة كما لوحظ في فحص المثانة بالمنظار إلى 56%.

المقدمة :

قال الله تعالى في كتابه العزيز :
بسم الله الرحمن الرحيم
(وأوحى ربك إلى النحل أن اتخذى من الجبال بيوتاًومن الشجر ومما يعرشون، ثم كلي من كل الثمرات فاسلكي سبل ربك ذللاً يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس أن فى ذلك لآية قوم يتفكرون )(161/ 68- 69)
صدق الله العظيم

هذه الآية الكريمة وكثير من الأحاديث النبوية الشريفة تبين فوائد عسل النحل منها على سبيل المثال قوله r (عليكم بالشفائين العسل والقرآن)
وقوله أيضاً من لعق العسل ثلاث غدوات في الشهر لم يصبه عظيم من البلاء. (2)

وأيضاً عنه r " الشفاء في ثلاثة: شربة عسل، أو شرطة محجم، أوكية نار، وأنهى أمتي عن الكي (3) .

وسعياً وراء المنهاج الديني العلمي في كلية طب الأزهر ولوفرة إصابة الكثير من الفلاحين المصريين بالبلهارسيا ومضاعفاتها مثل قرحة المثانة، قام فريق منا بإجراء هذا البحث لاستعمال عسل النحل في علاج قرح المثانة البلهارسية المزمنة كجزء من الاطلاق الذي جاء في الآية الكريمة: (فيه شفاء للناس ) .

مراجعة ما كتب عن تركيب وآثار عسل النحل العلاجية:

يوجد في مصرثلاثة أنواع لعسل النحل هي عسل الموالح (البرتقال والليمون) وعسل البرسيم وعسل القطن (4) ويجمع العسل مرتين في السنة في شهر يونيو، وفي شهر أغسطس وأوائل سبتمبر. وفي المناطق التي تكثر بها الموالح يمكن جمعه في شهر إبريل أيضاً.

يتركب العسل في المتوسط من العناصر الآتية:
ماء7ر 17% فركتوز 5ر 0 4% سكروز 9ر 1% جلوكوز 2 0ر 34% مواد معدنية أحماض- مواد غير معروفة2ر4% (3) ويحتوي العسل على فيتامينات مثل فيتامين ب 1، ب 6 هـ، ،ك، ج (3) وغيرها كما يحتوي على خمائر مثل دياستيز وانفرتيز وكتاليز و بيروكسيديز(8) وغيرها كما يوجد به أيضاً الكالسيوم والصوديوم والبوتاسيوم والماغنسيوم والحديد والفسفور والكبريت واليود (3) وبعض أنواع العسل يحتوي على الراديوم كما وجد به مضادات حيوية (3) ومضادات للفيروسات (3) ومواد تمنع انقسام الخلايا (8).

استعمالات عسل النحل العلاجية :

استعمل عسل النحل على نطاق وأسع في علاج كثير من الأمراض والجروح منذ زمن بعيد فقد استعمله أبقراط (12) منذ 250 عام في علاج الجروح وابن سينا (13) وداود الانطاكي (5) وابن البيطار (2) وغيرهم كثيرون.

وقد استعمل ميخائيل بولمان (14 ) العسل في الغيارات على الجروح ولاحظ سرعة شفاء الجروح وقد علل ذلك بالأتي:

أ- قاتل للجراثيم وذلك لأن للعسل خاصية امتصاص الماء Hygroscopios
ب- أن الغيار يبقى ندياً لا يلتصق بالجروح وبذلك يحافظ على الأنسجة النامية.
ج- العسل غير سام وغير مخدش ولا يؤذي الأنسجة النامية.
د- أن العسل يحتوي على سكر الجلوكوز وسكر الفواكه ومجموعة فيتامينات ومعادن وهذه ضرورية للأنسجة لسرعة نمو الخلايا المتجددة.
وقد علل الجراح السوفيتي. كرينتسكي (15) سرعة شفاء الجروح واسعة السطح بعد استعمال عسل النحل موضعياً أنه يزيد من إفراز مادة جلوتاثيون Clutathione بالأنسجة وهذه المادة تنشط نمو الخلايا وتزيد من انقسامها لأنها تلعب دوراً هاماً في عملية التأكسد وفي علاج أمراض وحصوات المجاري البولية فقد استعمل العسل على نطاق واسع ومنذ زمن طويل فقد استعمله السمرقندي (4) وابن النفيس (7) وقد استعمله ابن سينا (13) في علاج قروح المثانة شرباً مضافاً اليه بذر الخطمى أو البر شوشان كما استعمله كضماد على العانة وقد استعمله ابن النفيس (7) أيضاً في علاج أورام المثانة مضافاً إليه ماء الشعير وفي علاج حصوات المجاري البولية فقد استعمل العسل مع مركبات كثيرة فقد ذكره الرازي (16) والانطاكي (5) اوغيرهم كثيرون. (17).

وهذا وقد استعمل العسل في علاج كثيرمن أمراض المعدة والأمعاء والأمراض الجلدية والتناسلية وأمراض العين وأمراض القلب والدم والجهاز التنفسي والأمراض العصبية والنفسية وفي علاج السموم.

مادة وطرق البحث :

أجرى البحث على 80 ثما نين من المرضى المصابين بقرح المثانة البلهارسية المزمنة وقد تم اختيارهم من بين المرضى المترددين على المستشفيات الجامعية في كلية طب الأزهر وقد أجريت لهم الاختبارات التالية:

- التاريخ المرضى والفحص الاكلينيكي (السريري).

ـ تحليل كامل للبول.

ـ مزرعة للبول واختبار الحساسية لتحديد أي التهابات ميكروبية قبل بدء العلاج وفي نهايته.

- فحص منظاري للمثانة مع وصف مفصل لأي تغيرات داخل المثانة وخاصة مكان وحجم القرحة كما ركز على ملاحظة أي تغيرات في الغشاء المخاطي للمثانة بعد استعمال العلاج. وقد أجرى الفحص قبل بدء العلاج وبعد نهاية مدة العلاج.

- فحص للجهاز البولي بالأشعة وبالصبغة في بعض الحالات.

- أعطى لكل مريض علاج كامل للبلهارسيا بمركب من الانتيمون حقنا بالعضل قبل بدء التجربة، ثم قسم المرضى إلى المجموعات التالية:
مجموعة أولى:50 مريضاً أعطى لكل منهم-

ملعقة كبيرة من عسل النحل تركيز 80% بالفم يومياً لمدة شهرين كما أزرق 40 سم 3 من محلول العسل تركيز 50% داخل المثانة باستعمال القسطرة وحفظ بها لمدة ساعتين بواقع مرتين أسبوعياً لمدة شهرين.

مجموعة ثانية: 10 مرضى ممن وجدت لديهم التهابات ميكروبية أعطى لكل منهم مضاد حيوي طبقاً لمزرعة البول وحساسية الميكروبات علاج كامل لمدة عشرة أيام جرعة مثبطة لمدة 50 يوماً.

مجموعة ثالثة: (ضابطة): 20 مريضاً أعطى لكل منهم- ملعقة كبيرة من محلول سكروز 50% بالفم يومياً لمدة شهرين كما أزرق 40 سم من محلول ملح طبيعي 9ر0% داخل المثانة وحفظ بها لمدة ساعتين وبواتع مرتين أسبوعياً لمدة (شهرين.

النتائج :

شملت الثما نون حالة 71 رجلاً من سن 0 2 إلى 39 سنة 0 9 سيدات من سن 18 إلى 32 سنة.

اشتكى معظم المرضى من الأعراض المعروفة لالتهاب المثانة كحرقان البول وآلام في المناطق المتصلة بالمثانة وكذلك زيادة عدة مرات التبول.

أما الفحص الاكلينيكي فقد أظهر وجود مضض فوق العانة في 12 حالة ومضض على منطقة قاع المثانة المتاخمة للبورستاتا في 28 حالة وأثر تليف بالحبل المنوي في أربع حالات.

تحليل البول: كانت المكونات في الحدود الطبيعية ولكن كانت هناك زيادة في كرات الدم الحمراء في 64% من الحالات وزيادة في نسبة الخلايا الصديدية في 48%.

مزرعة البول: عندبدءالعلاج أورث نتيجة عقيمة في 59 حالة (10)6 وشملت الميكروبات:


حالة

نسبة تقريبية
باسيل الفولون

EPC oli

15

18%
المكورات العنقودي

stephulococci

5

6%
بيوسيانيس

ps. Pyocyaneus

1

2%

الفحص المنظاري للمثانة: وجد عند كل منهم علامات التهاب المثانة البلهارسي المزمن وقرحة أو اكثر بلهارسية مزمنة.

فحص الجهاز البولي بالأشعة : أجرى لى 33 مريضاً وأظهر وجود تكلسات بالمثانة وأسفل الحالبين في 21 حالة وحصوة صغيرة بالكلية اليسرى في حالة واحدة. أما الفحص الاشعاعي بالصبغة فقد أظهر تمدداً بأسفل الحالب في 7 حالات (5 حالب واحد و 2 الحالبين ) .
بعدالعلاج :

المجموعة الأولى: واستعمال عسل النحل طبقاً للبرنامج السالف أدى الى تحسن في حالة المرضى عامة وقلل من الأعراض المشكو منها في نسبة كبيرة من المرضى جدول (8)

شكوى المرضى

قبل العلاج

بعدالعلاج

النسبة المؤية للتحسن
حرقان أثناء التبول

50

22

56 %
استمرار الحرقان بعد التبول

44

16

63 %
ألم في منطقة العانة

20

8

60 %
ألم في منطقة العجان

10

--

100 %
ألم في مجرى البول الخارجي

8

--

100 %
الزيادة الشديدد في عدد مرات التبول

16

6

62.5 %
الزيادة المتوسطة في عدد مرات التبول

26

14

46 %

كما قلت نسبة كرات الدم الحمراء والخلايا الصديدية في أغلب الأحوال جدول (2).

مقارنة بين نتائج تحليل البول قبل وبعد العلاج في 50 حالة.


عدد وأنواع الخلايا

عددالحالات
قبل العلاج

عددالحالات
التي شفيت

النسبة المئوية
كرات الدم الحمراء
أكثرمن 100 في المجال

4

4

100 %
من 10-100
. خلايا صديدية

28

12

8ر42 %
أكثر من 100 فى المجال

4

4

100 %
من 10 ـ 100

20

8

40 %

وقد احتوت هذه المجموعة على ست عشرة مزرعة ميكروبية إيجابية وبعد العلاج أصبحت مزارع عشرة من هؤلاء المرضى سلبية ومنها حالة بيوسيانيى ولكن وجدنا أن اثنتين من الحالات التي كانت بدايتها مزرعة سلبية أصبحت إيجابية لميكروب المكورات العنقودية.

وفي فحص المثانة بالمنظار وجدنا أن التهابات المثانة قد قلت لدرجة ملحوظة في 43 من 50 حالة وأن 28 حالة قد
شفيت من قرح المثانة تماماً صور 1، 2- جدول (3) اشكال " ا " إلي " 4" .

نتيجة المنظارقبل وبعد العلاج.


المنظار

عددالحالأت
قبل العلاج

عددالحالات
التي شفيت

النسبة المئوية للشفاء
قرحة سطحه مزمنة بالمثانة

50

28

56 %

المجموعة الثانية: الذين أعطوا المضادات الحيرية عددهم 10 منهم 5 لهم مزارع إيجابية وقد تناولوا.

عدد
كلورا ضينيكول

3
سيفالوسبورين

2طبقاً للمزرعة والحساسية
سلفاميشوكازول

ه (المزرعة عقيمة)

وفي نهاية العلاج تخسنت الأعراض يخأ حالتين وقلت نسبة الخلايا الصديدية- ولكنها لم تصل للحد الطبيعي- في 3 حالات وبالفحص المنظاري وجدنا تحسنا في حالة الغشاء المخاطي للمثانة في ست حالات ولكن قرح المثانة كانت كما هي في تسع حالات وفي الحالة العاشرة قلت مساحة القرحة.

المجمرعة الثالثة. (الضابطة)- تحسنت الأعراض في حالة واحدة لبعض الوقت ثم ازدادت حدتهاوفي ست حالات زادت الأعراض ولم تتغير نسبة كرات الدم الحمراء أوالبيضاء في البول إلا في الحالتين المتحسنتين حيث قلت. وفى إحدى الحالات زادت قسوة الأعراض والخلايا الصديدية وبفحص المنظار ودنا نفس الصورة لأ 17 حالة وزيادة وفي مساحة القرحة في حالة وصغرت المساحة في حالتين.

المناقشة:
قال تعالى ( فيه شفاءللناس )

مستمدين إلهام هذه الأية الكريمة المطلقة العنان للفكر والتجربة الانسانية حيث إنه سبحانه وتعالى لم يحدد الشفاء بل تركه بلا تعريف. ومصدقين للأحاديث النبوية المضريفة وبأقوال علماء المسلمين الأوائل قمنا بهذه الدراسة المبدئية لعلاج حالة من الحالات المرضية الشائعة الحدوث في مصر.

ولقد أشاد العديد من علماء المسلمين (2، 4، 4، 5، 7، 10) بفائدة عسل النحل في علاج القرح ومنها قرحة المعدة والإثني عثر. وقد استعمله السمرقندي (4) لعلاج قرحة المثانة شرباً أو زرقا في الأحاليل كما وصفه ابن النفيس (7) مضافاً إليه ماء الشعير لعلاج أورام المثانة. كما استعمل قديماً وحديثاً كمضاد للبكتريا والفيروسات وفي تضميد وعلاج الجروح والحروق والدمامل وقد علل بولمان (14) فوائد العسل بأنه قاتل للجراثيم لخاصية امتصاص الماء ولأن الغيار بالعسل على الجرح لا يلتصق ويبقى ندياً محافظاً على الأنسجة النامية.

والمعروف أن نسبة غيرقليلة من مكونات العسل ما زالت غيرمعروفة وقد وجد في بحوث متفرقة أنها تحتوي على مواد بيولوجية، فيتامينات وهرموزنات وانزيمات ومواد منشطة لنمو الخلايا.

وفي مصر نتيجة للإصابة بالبلهارسيا تكثر حالات قرحة المثانة البلهارسية المزمنة. وتعتبر قرح المثانة البلهارسية من الأمراض المزمنة المنهكة للمريض وتنتج عن الإصابة بالبلهارسيا البولية وتليف أنسجة المثانة وضعف الدورة الدموية في أنسجة ما تحت الغشاء المخاطي مما يسبب تقرحاً مزمناً مؤلماً بالمثانة.

وقد اقتصر العلاج المجدي لهذه القرح حتى الآن على الجراحة لاستئصال القرحة وجزء من المثانة من حولها.

وقد قامت مجموعتان في قسم المسالك البولية بطب الأزهر بتجربة عقارين على هذه القرح.

ا لأول: بروستا جلاندين 2 PCF2 + PGE
الثاني: عسل النحل

وقد تم البحث الأول وأظهر نتائج مشجعة ولكن نسبة الشفاء لم تزد عن نسبتها مع استعمال عسل النحل ذي الخواص الحيوية (البيولوجية) القاتلة للميكروبات والمساعدة على نمو الخلايا والتئام الأنسجة التي قد تكون من العوامل الهامة لالتئام هذه القرح.

وفي استعمال العسل بالطريقة التي اتبعناها (الفم الموضعي) وفي المدة المحددة للتجربة (شهران) وجدنا أن شكوى المرضى قد قلت واختفى بعضها تماماً مثل حرقان البول الذي اختفى في 56% من الحالات وزالت آلام مجرى البول الخارجي ومنطقة العجان في كل المرضى وبالنتائج المعملية انخفضت نسبة كرات الدم الحمراء في البول- وهي من علامات القرحة- وكذلك الخلايا الصديدية مع استعمال العلاج كما اختفت الميكروبات من البول في أكثر من 62% من الحالات- بالرغم من استخدام القساطر مرتين أسبوعياً لزرق الدواء- في المثانة وأظهر الفحص المنظاري تحسناً في أكثر الحالات وشفاء تاما في 56% وهذه نسبة عالية إذا قيست بالمدة القصيرة التي استخدم فيها العلاج. ونعتقد أننا لو دوامنا لمدة أطول لحصلنا على نتائج أفضل وقد تكون هناك مضاعفات بلهارسية أخرى مصاحبة لقرح المثانة كضيق في المثانة أو ضيق الحالبين تسبب استمرار الأعراض.

وقد دلت النتائج الواردة عن استعمال المضادات الحيوية في حالات قرح المثانة عن عجزها عن تقديم الشفاء الكامل لأي من الحالات بالرغم من تضاؤل نسبة الأعراض المصاحبة التي قد تكون نتيجة الالتهابات الميكروبية في بعض الحالات وبالرغم من أن كل المرضى قد عولجوا من البلهارسيا قبل بدء أي من أنواع العلاج في هذا البحث إلا أن نسبة التحسن والشفاء في حالات القرح لم تكن ملحوظة إلا في استعمال العسل.

الخلاصة والتوصيات:

يعتبر عسل النحل من الأدوية الربانية الطبيعية التي يزداد ثباتاً يوماً بعد يوم فوائدها في علاج كثير من الأمراض وقد استخدم في هذا البحث العسل بالفم وزرقاً في المثانة لعلاج البلهارسية المزمنة في مجموعة من المرضى مع استعمال مجموعتين أخريين من المرضى للمقارنة وقد أظهرت النتائج فائدة ملحوظة في تخفيف الألم وفي شفاء الكثير من الحالات التي استعمل فيها العسل.

ويرى الباحثون إتاحة الفرصة لاستعمال العسل في معالجة هذا المرض وغيره وإعطاء فرصة أطول لاختبار الحالات التي يجلب لها هذا الدواء أعظم الفائدة كما يرون الحث على البحث في تفاصيل التركيب الكيماوي للمكونات التي مازالت مجهولة في عسل النحل.

المراجع

1- القرآن الكريم. سورة النحل آيات 68، 69.
2- الجامع لمفردات الأدوية والأغذية- ويعرف بمفردات ابن البيطار ضياء الدين أبو محمد عمدالله. نسخة من مجلدين مطبعة بولاق سنة 1291 هـ. القاهرة.
3- العلاج بعسل النحل- بيويسر يش ترجمة د . محمد الحلوجي دار المعارف 1976 . القاهرة
4 ـ الاسباب والعلامات ـ نجيب الدين محمد بن على السمر قندي ص 280 نسخة من مجلد بقلم محمد جوجة جهان الخرساني سنة 962 هـ خـ 4 7ع 758 مكتبة الجامع الأزهر القاهرة.
5- تذكرة أولى الألباب والجامع للعجب والعجاب- داود بن محمد الانطاكي طبع المطبعة العثما نية بالقاهرة 1321هـ.
6- سنن ابن ماجه- أبو عبدالله محمد يزيد بن ماجه. نسخة من جزأين طبع المطبعة العلمية 1313 هـ القاهرة.
7- شرح موجز القانون في الطب- ابن النفيس مجلد بخط معتاد خـ 29 ع 4512 مكتبة الجامع الأزهر القاهرة.
8- نحل العسل وشفاء الأمراض. د. أحمد لطفي عبد السلام. مكتبة دار المعارف سنة 1975 القاهرة.
9- نحل العسل- عبدالخالق وفا- دراسات في الاسلام يصدرها المجلس الأعلى للشثون الاسلامية العدد التاسع
1 138هـ- 1 96 1 م.
10- معالجة أمراض الجهاز البولي والتناسلي في مؤلفات الرازي والمجوس- رسالة ماجستير د. عبد الأحد السيد محمد عامر 1398 هـ- 1978 م.
1 1- د. علي مطاوع- مجلة الأزهر. مجمع البحوث الاسلامية الجزء الثاني شوال سنة 1399 هـ- 1979 م.
12- أبقراط- في كتاب العلاج بعسل النحل د. الحلوجي (3).
13- ابن سينا- القانون فيالطب الجزء الأول والثاني والثالث مطبعة بولاق 1294 هـ.
14- ميخائيل بولمان- في كتاب العلاج بعسل النحل د. الحلوجي (3)
15- كرينتكي ي. في كتاب د. الحلوجي (3).
16- الرازي محمد بن زكريا- تقاسيم العلل. نسخة في مجلد بقلم معتاد 1146 هـ.
17- عبد الأحد عامر- رسالة ماجستير. كلية الطب جامعة الأزهر 1978 م.
18- يويويش، ن- ترجم في كتاب د. الحلوجي (3).

*****
ثم تقدم الأستاذ الدكتور/ محمد عماره لالقاء بحثه.
رد باقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة
لا تستطيع كتابة ردود جديدة
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاحة
رمز HTML معطلة
الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
علاج الإسهال المزمن بعسل النحل كريم يحيى العبد نحو أسرة سعيدة 0 05-24-2010 08:40 AM
عسل النحل وأمراض الجهاز الهضمي كريم يحيى العبد نحو أسرة سعيدة 0 05-24-2010 08:39 AM
علاج ضعف الذاكرة كريم يحيى العبد الملتقى الشامل 0 05-24-2010 06:54 AM
القاموس الرائد في العالم الذي يعلم الطلاب كيفية استخدام اللغة الإنجليزية كريم يحيى العبد ملتقى الكتب والبحوث العلمية 0 03-24-2010 11:38 AM
الإعجاز البلاغي في استخدام الفعل المبني للمجهول كتاب الكتروني رائع عادل محمد ملتقى الكتب والبحوث العلمية 0 08-02-2009 03:45 PM


الساعة الآن: 07:03 PM.


Powered by vBulletin V3.6.4. Copyright ©2000 - 2014,